التخطي إلى شريط الأدوات

Match Point – 2005

“Everybody’s afraid to admit what big part luck plays in life.”

كبتها مهند الجندي بتاريخ 24 فبراير 2006.

لم يبتعد وودي ألن كثيراً في فيلمه (لحظة انسجام) عن أسلوبه التقليدي الذي يطمئن له ويفضل تكراره، في الواقع، الخيوط الرئيسية للحبكة والكثير من المشاعر، ما عدا الرسالة الأخيرة، مأخوذة بشكل مباشر من رائعته لعام 1989 (جرائم وجنح). إلا أن صناعته للأفلام أصبحت أكثر لذة واستطاع تطوير طرق مؤثرة حتى وهو ينسخ بعضاً من أفكاره الشهيرة. يبدأ الفيلم كدراما اجتماعية لكنه يتحول رويداً رويداً وبطريقة محسوبة إلى إثارة مشوقة ممتعة بمجموعة كافية من المفاجآت، وأحاسيس حارقة تبقي النقاش عنه مفتوح بعد نهايته.

وربما كي ينعش أسلوبه، يصور ألن في لندن لأول مرة بتاريخه. كريس ويلتون (جوناثان مايرز) لاعب تنس معتزل وسيم وأرعن الطباع استلم منصب تدريبي في نادي بريطاني معروف. هناك يقابل ماثيو غود (توم هيويت) شاب من عائلة ثرية، والذي يشاركه بالهوايات مثل الأوبرا وقراءة الراويات. شقيقة ماثيو، كول (إيملي مورتيمور) تعجب به وتضع عينها عليه. في حين أن عين كريس للأسف تقع على نولا رايس (سكارليت جوهانسون)، خطيبة ماثيو الأمريكية التي تحاول أن تصبح ممثلة. حتى مقابلتها، نسمع صوت يقول “إذن، من سيكون ضحيتي الجديدة” ويبدو أنه تحضير لامرأة فاتنة قاتلة معتادة، تنتظر فقط أن تسحب رجل آخر إلى شباك خداعها. تلعب جوهانسون الدور بالجمع بين نوع من دهاء الشهوة وبين ضعف المرأة بحد مناسب للشخصية. كريس مهتم بها، صحيح أنه متزوج من كول ويحاول إنجاب طفلاً منها، لكنه لا يكن التفكير بنولا الغامضة.

الخيانة هي من الدوافع الرئيسية ضمن أفلام وودي ألن، وفي أغلب الأحيان هذا الدافع يشغل ضمائر شخصياته. وإن كنت قد شاهدت مجموعة كافية من أفلامه ستشعر كيف ستنتهي هذه القصة. رغبة نولا بكريس تهدد حياته السعيدة الهادئة التي بناها مع كول، والكثير منها بفضل أموال والدها أليك (بريان كوكس). ولكي يتعامل مع هذا الموقف الحرج، يرسم كريس خطة فظيعة وحشية ومقززة، لكنها في عقله الوسيلة الوحيدة لينجو بروحه. السؤال إن كان سينجو بفعلته، يستخدمه الفيلم كأداة إثارة ناجحة، لكنه يعتبر أقل أهمية من تأثير هذه الخطة على روح كريس. هل ستلتئم جراحه مع الوقت أم أنها ستدمر حياته؟ المشهد الأخير المميز للفيلم – وهو أحد أفضل مشاهد وودي ألن في الفترة الأخيرة، يوفر إمكانية حدوث ذلك لكن دون توفير إجابة مطلقة عن هذا السؤال.

يتعامل وودي ألن مع موضوع الخيانة بهدوء ويلامس الحقيقة، نسير مع الشخصيات عبر هذه العلاقة: البداية العاطفية، الروتين الغرامي، والواقع الذي يشرح الفرق بين الحياة والنزوة العابرة. بالنسبة لنولا، الأمر هو سؤال سريع وسهل إن كان سيترك زوجته من أجلها، بالنسبة لكريس، السؤال إن كان يستطيع ترك حياته المترفة المريحة للمرأة التي تلهب قلبه، لكن بدون حياة مستقرة. المشهد الأخير يقترح شيء مهم، يشير إلى الضرر الكبير والمباشر الذي تحدثه الجرائم على نفسية مرتكبها والموت البطيء لها. قد يكون كريس نجح في خطته كي يحمي نفسه والحياة التي يعيشها لكن لا يوجد أي مؤشر أنه سيكون على ما يرام أو كما كان قبل أن يرتكب هذا الفعل. رسالة وودي ألن واضحة: الإنسان قادر على فعل كل شيء، خاصة عندما تجتمع الشهوة مع المال.

IMDB

Liked it? Take a second to support مهند الجندي on Patreon!

مهند الجندي

مُدوِّن وكاتب في مجال السينما

رأيان حول “Match Point – 2005

  1. الإنسان قادر على فعل كل شيء، خاصة عندما تجتمع الشهوة مع المال.
    نعم… للاسف
    قصة الفيلم في البداية تشعر إنها تقليدية
    لكن مع النظر بالاحداث والتمعن ستشعر بإختلاف كبير
    من افضل ما شاهدت من افلام الالفية
    شُكراً أُستاذ مهند

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: