التخطي إلى شريط الأدوات

موسم الجوائز يستهل مشواره مع مهرجان تورنتو السينمائي

متابعة وترجمة مهند الجندي.

تبدأ فعاليات الدورة الـ35 من مهرجان تورنتو السينمائي الدولي السنوي في اليوم التاسع من سبتمبر ويستمر حتى التاسع عشر من نفس شهر، ويضم قائمة تتجاوز أكثر من 300 فيلماً من كافة أنحاء العالم، وعدد من ضيوف الشرف اللذين سيضيئون أية سجادة حمراء مهما كانت. أما الجمهور السينمائي، بعد موسم الصيف المسلي، فسيحول أنظاره باتجاه دولة كندا للحصول على لمحة عن الأفلام التي قد تسمعون عنها خلال فصل الخريف الحالي ضمن موسم الجوائز.

العام الفائت، حصل فيلم “Precious: Based on the Novel Push by Sapphire” على جائزة الجمهور ضمن المهرجان؛ ثم نال ستة ترشيحات لجائزة الأوسكار، وحصد اثنين منها. في العام 2008، كان فيلم “Slumdog Millionaire” الشغل الشاغل بين الناس، قبل أن يفوز بعدها بثماني أوسكارات من أصل 10 ترشحيات. فمن سيكون الفيلم الفائز لهذا العام؟

من بين الأفلام المحددة ضمن برنامج المهرجان والمتوقع أن تترك انطباع مميز في تورنتو هو العرض الأول لفيلم “Hereafter” للمخرج كلينت إيستوود، دراما حول الحياة ما بعد الموت من بطولة مات ديمن وسيسل دي فرانس، ومن كتابة بيتر مورغان (كاتب فيلم “The Queen“). وثمة ممثل آخر تحول إلى مخرج من نجوم الصف الأول وهو روبيرت ريدفورد الذي سيتواجد في تورتنو لعرض فيلمه الجديد “The Conspirator” حول محاكمة اغتيال أبراهام لنكولن، من بطولة جيمس مكفوي وروبين رايت بين وكيفين كلاين.

المخرج دارين أرنوفسكي، الذي شارك في المهرجان بفيلم “The Wrestler” قبل عامين، اختار الممثلة نتالي بورتمان لتردي حذاء رقص البالية في فيلم الإثارة “Black Swan” إلى جانب الممثل فينسنت كازال. الممثلان كولين فاريل وهيلينا بونهام كارتر يؤديان دورين ملكيين في فيلم “The King’s Speech” الذي يدور حول الصعود غير المتوقع للملك جورج السادس إلى العرش (وهو والد الملكة الحالية). ويشارك المخرج ألخاندرو غونزالز إناريتو (مخرج فيلمي “Babel” و”Twenty-One Grams“) بالدراما التي تعرض حياة رجل من برشلونة يمر بأزمة نفسية حادة بعنوان “Biutiful” بطولة خافيير بارديم.

كلينت إيستوود أثناء تصوير فيلمه الجديد Hereafter

ويعود داني بويول، مخرج فيلم “Slumdog Millionaire”، لمهرجان تورنتو بمشروع بعيد كل البعد عن بوليوود: “One-Two-Seven Hours” وهو مغامرة بين جبال الصحاري مستوحى عن القصة الحقيقية للمتسلق آرون رالستون، الذي علق بين سيق صخري ضيق في يوتا لمدة خمسة أيام وتحت جلمود هائل. كما سيحضر المخرج وودي ألين المهرجان بفيلمه الكوميدي الجماعي “You Will Meet a Tall Dark Stranger“. بينما المخرج كاري موليغان صاحب فيلم “An Education” الذي اسطع اسمه العام الفائت في تورنتو، يعود بفيلم “Never Let Me Go” المستند على رواية كازو إيشيغورو ومن بطولة كيرا نايتلي وأندرو غارفيلد.

وقد حُدد لجميع هذه الأفلام المذكورة أعلاه مواعيد عرضها في الولايات المتحدة الأمريكية، لكي تُشاهد قبل نهاية العام. غير أن مهرجان تورنتو يعد أيضاً مكاناً خصباً لتزويد الأفلام بشركات موزعة؛ ففيلم “A Single Man“، الدراما التي منحت الممثل كولين فاريل ترشيحه الأول لجائزة الأوسكار، وصل العام الفائت إلى المهرجان دون شركة توزيع، لكن سرعان ما حصل عليها لاحقاً. ما هي الأفلام التي يمكن أن تعرض ضمن المهرجان أيضاً؟ من المرجح أن يتم عرض فيلم “Rabbit Hole” للمخرج جيمس كاميرون ميتشيل (صاحب فيلم “Hedwig and the Angry Inch“) من بطولة نيكول كيدمان وآرون إكهارت، والمستوحى عن مسرحية ديفيد ليندزاي-أبير الحاصلة على جائزة بالتزير حول عائلة تمر في فترة حداد. أو ربما فيلم “Barney’s Version” المستند على رواية الكوميك من كتابة مورديكاي ريتشلر، من بطولة بول جيماتي وداستن هوفمان.

الفيلم الوثائقي الجديد من المخرج إريول موريس (من أعماله السابقة أيضاً “The Fog of War” و”Standard Operating Procedure” و”The Thin Blue Line“) قد يفتعل حرباً من البلبلة: حيث يدور العمل المعنون بـ”Tabloid” عن قصة لملكة جمال سابقة والأحداث الغامضة التي قلبت حياتها رأساً على عقب. الممثل والمخرج الفرنسي غيوم كانيه، الذي أخرج الإثارة الممتازة “Tell No One“، سيبحث عن شركة تشتري فيلمه الجديد “Little White Lies“، وهي دراما تجري أحداثها في منزل على الشاطئ من بطولة فرانسوا كلوزيت وماريان كوتيار.

وثمة أفلام أخرى قد تبرز كذلك ضمن فعاليات المهرجان، ومنها فيلم “Casino Jack” للمخرج جورج هكنلوبر (“Factory Girl“)، وبطولة كل من كيفين سبيسي وباري بيبر، وكتابة نورمان سنايدر (“Dead Ringers“). ويحكي عن رجل أعمال اسمه جاك أبراموف ومغامراته التجارية المذلة، وعلاقاته الغريبة لبعض الأشخاص ضمن إدارة بوش السابقة للرئاسة الولايات المتحدة. أيضاً هناك فيلم “Everything Must Go” لكاتبه ومخرجه الجديد دان راش، والمستند عن قصة قصيرة للكاتب رايموند كارفر، وبطولة ويل فاريل وريبيكا هول ولورا ديرن. وتدور قصته عن رجل تسويق تنهار حياته بعيد خسارته لوظيفته وعودته لمنزله ليكتشف أن زوجته قد غيرت قفل المنزل، فيقرر والمستقبل في أحلك أوقاته، أن يبدأ ببيع أغراضه الخاصة للعامة، الأمر الذي سيغير حياته إلى الأبد بطريقة لم يكن يتوقعها.

ويعود داستن لانس بلاك كاتب العمل الذي حصل عنه على أوسكار أفضل سيناريو أصلي “Milk” في العام 2008، وهذه المرة كمخرج لفيلم “What’s Wrong with Virginia“، من بطولة جينفير كونلي وإد هاريس وهاريسون غيلبرتسون وإما روبيرتس. دراما تحكي عن أم تربي ابنها غير شرعي لوحدها، واحتمال أن يكون هذا الصبي هو ابن المأمور المحلي للبلدة، فتتوالى التعقيدات العاطفية والمؤامرات في هذا المحيط السكاني الصغير.

وسنوافيكم بكل جديد، فانضموا إلينا هناك، واحضروا معكم القليل من القهوة، نراكم في تورنتو.

المصدر 1 + المصدر 2

الموقع الرسمي لمهرجان تورنتو السينمائي

Liked it? Take a second to support مهند الجندي on Patreon!

مهند الجندي

مُدوِّن وكاتب في مجال السينما

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: