التخطي إلى شريط الأدوات

تكريم المخرج “جون وو” في مهرجان البندقية

والدته هي مصدر إلهامه

المخرج المكرم “جون وو” ينحني وهو يتسلم جائزة الأسد الذهبي من المخرجين (من اليسار) ماركو مولير، تسو هارك وكوانتن ترانتينو

ترجمة مهند الجندي.

تسلّم مخرج هونغ كونغ القدير جون وو جائزة الأسد الذهبي عن حياته المهنية في مهرجان بندقية السينمائي، مهدياً هذا الشرف إلى “والدته العزيزة”.

قال المخرج البالغ من العمر 63 سنة: “في أيام الشباب، حين كانت فكرة أن أصبح صانع أفلام بمثابة حلم مجنون، تعلمت أن المستحيل يمكن أن يصبح حقيقة.” وقد عرف جو وو النجاح في آسيا وهوليوود، حيث سطع اسمه أولاً بفيلم “القاتل” عام 1989.

“أهدي هذه الجائزة إلى الإنسانة التي عرفتني على السينما لأول مرة، وحددت مساراً لحياتي، وقالت لي’ إن عزمت على فعل شيء فيجب أن تحققه’، وهذه الإنسانة هي والدتي العزيزة”.

وقد عرض فيلمه الجديد Reign of Assassins لأول مرة ضمن المهرجان يوم الجمعة الماضي.

وعلق رئيس المهرجان، ماركو مولير، الذي رافق جو وو في المؤتمر الصحفي، أن أعمال المخرج: “تجمع بمثالية ما بين التقاليد الصينية والأفلام المبتكرة”.

وأضاف المخرج الذي قرر العودة للعمل في الصين بعد 16 سنة قضاها في هوليوود مخرجاً جون ترافولتا في فيلم Broken Arrow وتوم كروز في Mission Impossible 2: “إنني أبداً فصلاً جديداً وبأحلام جديدة”.

المصدر

الأفلام الدرامية تختطف اهتمام النقاد في البندقية

من الأفلام المنافسة على الجائزة الكبرى ضمن الحفل السنوي هي “البجعة السوداء” للمخرج دارين أرنوفسكي و”ميرال” للمخرج جوليا شنابل.

النقاد سعداء بعد مرور أربعة أيام على فعاليات مهرجان البندقية، فقد شهد بعض الأفلام الجيدة، وبالأهم، مجموعة متنوعة المضمون من الأفلام.

وقد بدأت المنافسة، التي يحكم عليها رئيس اللجنة كوانتن ترانتينو، بفيلم البجعة السوداء، وهو إثارة نفسية مغرية حول رقص البالية من إخراج دارين أرنوفسكي. ويعرض الفيلم أداءً استقطب الأنظار من الممثلة نتالي بورتمان، والذي قيل أنه من المرجح ترشيحها عنه لجائزة الأوسكار.

وعرض المخرج جوليان شنابل فيلمه “ميرال”، وهي دراما تعالج 40 عاماً من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وقد يشهد الفيلم نجاحاً حين يُعرض في الولايات المتحدة.

أول الأفلام الفرنسية ضمن المسابقة هو “القلة السعداء” للمخرج أنتوني كوردياي، بما يحتويه من جنس وعري مكثف وجريء، مما جعل الصحفيين يمدحون إتباعه لأسلوب الموجة الفرنسية وتحديثها بفنية العصر الحالي.

المصدر

Liked it? Take a second to support مهند الجندي on Patreon!

مهند الجندي

مُدوِّن وكاتب في مجال السينما

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: